أظهرت البيانات نموًا في اعتماد المؤسسات على الذكاء الاصطناعي بسبب التوزيع الواسع من قبل المبكرين المتبنين، ولكن الحواجز تبقي 40٪ في مراحل الاستكشاف والتجربة

  • حوالي 42% من الشركات الكبيرة المستطلعة (> 1000 موظف) تقر بتنفيذ الذكاء الاصطناعي فعليا في أعمالها.
  • بالإضافة إلى ذلك، 40% أخرى حاليا تستكشف أو تجرب الذكاء الاصطناعي ولكنها لم تنفذ نماذجها بعد.
  • ومع ذلك، يقول 59% من الشركات المستطلعة التي تستكشف أو تنفذ الذكاء الاصطناعي بالفعل إنها سرعت من إطلاقه أو استثماراته في التكنولوجيا.
  • أبرز العوائق التي تمنع التنفيذ هي ندرة مهارات وخبرات الذكاء الاصطناعي (33%)، وتعقيد البيانات بشكل كبير (25%)، والمخاوف الأخلاقية (23%).

(SeaPRwire) –   أرمونك، 10 يناير 2024 — أظهر بحث جديد أجرته شركة آي بي إم (NYSE: ) أن حوالي 42% من المنظمات ذات النطاق التنظيمي (أكثر من 1000 موظف) التي شملها الاستطلاع لديها استخدام فعلي للذكاء الاصطناعي في أعمالها. ويتقدم المبكرون في استخدام التكنولوجيا، حيث ينوون 59% من الشركات المستجوبة العاملة بالفعل في مجال الذكاء الاصطناعي تسريع وزيادة استثماراتهم فيه. وما زالت التحديات المستمرة لتبني الذكاء الاصطناعي في الشركات تتمثل في توظيف موظفين مؤهلين بالمهارات المناسبة وتعقيد البيانات والمخاوف الأخلاقية، ما يعيق الشركات عن تبني تكنولوجيات الذكاء الاصطناعي في عملياتها.

تجربة الإصدار المتعدد الوسائط للأخبار هنا:  

“نرى أن المبكرين الذين تغلبوا على العوائق لتنفيذ الذكاء الاصطناعي يزيدون استثماراتهم، مما يثبت لي أنهم يتمتعون بالفعل بفوائد من الذكاء الاصطناعي. وتعتبر أدوات الذكاء الاصطناعي الأكثر سهولة الاستخدام، والحاجة إلى تأتيم العمليات الرئيسية، وزيادة كمية الذكاء الاصطناعي المدمج في تطبيقات الأعمال غير المباشرة هي العوامل الرئيسية التي تقود توسع الذكاء الاصطناعي على مستوى المؤسسات،” قال السيد روب توماس، نائب الرئيس التنفيذي لبرمجيات آي بي إم. “نرى المنظمات تستفيد من الذكاء الاصطناعي في حالات الاستخدام حيث أعتقد أن التكنولوجيا يمكن أن تؤثر بشكل سريع وعميق مثل تأتيم تقنية المعلومات والعمل الرقمي والرعاية العملاء. أما بالنسبة للـ 40% من الشركات المستطلعة المحتجزة في رمل التجارب، فأنا واثق من أن عام 2024 سيكون عام تغلبها على العوائق مثل فجوة المهارات وتعقيد البيانات.”

تشمل الأبرز من “مؤشر تبني الذكاء الاصطناعي العالمي 2023” الذي أجرته مورنينغ كونسلت نيابة عن شركة آي بي إم:

خلال السنوات القليلة الماضية، بقي تبني الذكاء الاصطناعي ثابتا في المنظمات الكبيرة المستطلعة:

  • اليوم، 42% من مهنيي تقنية المعلومات في المنظمات الكبيرة يبلغون أن شركاتهم نفذت الذكاء الاصطناعي بالفعل بينما 40% إضافية تستكشف حاليا استخدام التكنولوجيا.
  • بالإضافة إلى ذلك، يبلغ 38% من مهنيي تقنية المعلومات في المؤسسات أن شركاتهم تنفذ حاليا الذكاء الاصطناعي التوليدي ويستكشفه 42% آخرون.
  • تتقدم الشركات في الهند (59%) والإمارات (58%) وسنغافورة (53%) والصين (50%) في استخدام الذكاء الاصطناعي بالمقارنة مع الأسواق الأقل تقدما مثل إسبانيا (28%) وأستراليا (29%) وفرنسا (26%).
  • شركات قطاع الخدمات المالية هي الأكثر احتمالا لاستخدام الذكاء الاصطناعي، حيث يبلغ نحو نصف مهنيي تقنية المعلومات في هذا القطاع أن شركاتهم نفذت الذكاء الاصطناعي بالفعل. كما يذكر 37% من مهنيي تقنية المعلومات في قطاع الاتصالات أن شركاتهم أيضا تنفذ الذكاء الاصطناعي.

أغلبية الشركات المستطلعة التي تنفذ أو تستكشف الذكاء الاصطناعي سرعت إطلاقه أو استثماراته خلال الـ 24 شهرا الماضية:

  • 59% من مهنيي تقنية المعلومات في الشركات التي تنفذ أو تستكشف الذكاء الاصطناعي يشيرون إلى أن شركاتهم سرعت استثماراتها أو إطلاق الذكاء الاصطناعي خلال الـ 24 شهرا الماضية.
  • الصين (85%) والهند (74%) والإمارات (72%) هي الأسواق الأكثر احتمالا لتسريع إطلاق الذكاء الاصطناعي، بينما كانت المملكة المتحدة (40%) وأستراليا (38%) وكندا (35%) الأقل احتمالا لتسريع الإطلاق.
  • أبرز الاستثمارات في مجال الذكاء الاصطناعي لدى المنظمات التي تستكشفه أو تنفذه هي البحث والتطوير (44%) وإعادة التدريب وتطوير القوى العاملة (39%).

تسهيل استخدام أدوات الذكاء الاصطناعي والحاجة إلى تقليل التكاليف وتأتيم العمليات هما الدافعان وراء تبنيه لدى الشركات المستطلعة:

يتم توفير المقال من قبل مزود محتوى خارجي. لا تقدم SeaPRwire (https://www.seaprwire.com/) أي ضمانات أو تصريحات فيما يتعلق بذلك.

القطاعات: العنوان الرئيسي، الأخبار اليومية

يوفر SeaPRwire تداول بيانات صحفية في الوقت الفعلي للشركات والمؤسسات، مع الوصول إلى أكثر من 6500 متجر إعلامي و 86000 محرر وصحفي، و3.5 مليون سطح مكتب احترافي في 90 دولة. يدعم SeaPRwire توزيع البيانات الصحفية باللغات الإنجليزية والكورية واليابانية والعربية والصينية المبسطة والصينية التقليدية والفيتنامية والتايلندية والإندونيسية والملايو والألمانية والروسية والفرنسية والإسبانية والبرتغالية ولغات أخرى. 

  • التقدم في أدوات الذكاء الاصطناعي التي تجعلها أسهل استخداما (45%)، والحاجة إلى تقليل التكاليف وتأتيم العمليات الرئيسية (42%)، وزيادة كمية الذكاء الاصطناعي المدمج في التطبيقات التجارية الجاهزة (37%) هي العوامل الرئيسية الدافعة لتبني الذكاء الاصطناعي.
  • بالنسبة لمهنيي تقنية المعلومات، فإن أهم تغييرين في الذكاء الاصطناعي خلال السنوات الأخيرة هما الحلول الأسهل في التنفيذ (43%) وزيادة انتشار مهارات البيانات والذكاء الاصطناعي والأتمتة (42%).
  • حالات استخدام الذكاء الاصطناعي التي تقود التبني لدى الشركات الحاليا التي تستكشف أو تنفذ الذكاء الاصطناعي لا تقتصر ولكنها تشمل العديد من المجالات الرئيسية للعمليات التجارية:
    • تأتيم عمليات تقنية المعلومات (33%)
    • الأمن وكشف التهديدات (26%)
    • مراقبة أو حوكمة الذكاء الاصطناعي (25%)
    • التحليلات التجارية أو الاستخبارات (24%)
    • تأتيم معالجة وفهم وتدفق ال