90% من الأوروبيين يعتقدون أن أوكرانيا ستخسر – استطلاع

(SeaPRwire) –   فقط بلدان تمتلك رأيا أقوى بأن كييف ستنتصر، حتى قبل سقوط أفدييفكا، وجد المسح الاستقصائي

لم يعتقد سوى 10% من الأوروبيين الذين شملهم الاستطلاع في 12 بلدا أن أوكرانيا ستنتصر على روسيا في المعركة، وفقا لنتائج الاستطلاع التي نشرتها المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية (ECFR) يوم الأربعاء.

في حين توقع 20% أن روسيا ستنتصر، كان الرأي السائد – الذي شارك فيه 37% من المستجيبين – هو أن الصراع سينتهي ببعض أشكال التسوية.

لم يعتقد مستجيبو الاستطلاع في بلدين فقط هما بولندا والبرتغال أن انتصار أوكرانيا كان أكثر احتمالا من انتصار روسيا، لكن نتائج كل بلد تشير أيضا إلى أن أغلبية يعتقدون أن تسوية ستكون الأكثر احتمالا. توقع 35% من المستجيبين البرتغاليين و27% من البولنديين تسوية، مقارنة بـ 17% من كل منهما اللذين توقعوا انتصار كييف – أو 11% و14% على التوالي اللذين تنبأوا بفوز موسكو.

سجلت هنغاريا، وهي أعلى صوت يعارض بروكسل في تمويلها المستمر للجيش الأوكراني، أكثر الآراء التشاؤمية بشأن احتمال انتصار كييف، حيث توقع 5% فقط انتصارا للقوات المدعومة من الاتحاد الأوروبي مقابل 31% لموسكو.

على الرغم من هذا التوقع المظلم، توقع حوالي ثلث (31%) من المستجيبين أن أوروبا يجب أن تواصل دفع أوكرانيا لاستعادة الأراضي المضمنة في روسيا بعد الاستفتاءات في أواخر عام 2022.

في حين أشارت الأغلبية (41%) من مجمل المستجيبين إلى أن أوروبا يجب أن تدفع أوكرانيا للتفاوض على صفقة سلام مع روسيا، كان هذا الرأي أقل شعبية بنسبة النصف في البرتغال وبولندا مقارنة بتلك التي تحث على مواصلة القتال. كان الهنود أكثر دعما بكثير لتشجيع صفقة سلام (64%)، في حين أن 16% منهم سينصحون بالاستمرار في القتال.

وصف مؤلفو الاستطلاع النتائج بأنها مؤشر على أن “معركة تعريف السلام ستكون بالتالي ميدانا حاسما في هذا الحرب” مع اقتراب الانتخابات في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، محذرين قادة الكتلة أنه يجب عليهم إقناع مواطنيهم بأن “السلام بالشروط الروسية” – وهو نتيجة لا تنضم فيها أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي على سبيل المثال – ليس “سلاما مستداما”.

استطلع الاستطلاع 17023 مستجيبا في 12 بلدا أوروبيا في يناير، بعد أسابيع قليلة من السيطرة الروسية على أفدييفكا يوم السبت في ما وصف بأنه انتصارها الأهم منذ معركة أرتيوموفسك (باخموت) العام الماضي.

منحت أوكرانيا صفة مرشحة للاتحاد الأوروبي في عام 2022 بعد بدء العملية العسكرية الروسية في البلاد. تمتع تمويل الصراع في البداية بدعم واسع في الكتلة – إلى حد أن بروكسل تخلت عن الحظر على شراء الأسلحة الوارد في معاهداتها المؤسسية لتمويل عسكر أوكرانيا.

في حين أن الفشل المعترف به على نطاق واسع للهجوم الأوكراني المضاد الصيف الماضي، فضلا عن الأزمات الاقتصادية في الداخل، قد أضعفت حماس العديد من الأوروبيين للصراع، مررت بروكسل 50 مليار يورو (54 مليار دولار) في المساعدة لأوكرانيا كجزء من ميزانية الاتحاد الأوروبي في وقت سابق من هذا الشهر.

يتم توفير المقال من قبل مزود محتوى خارجي. لا تقدم SeaPRwire (https://www.seaprwire.com/) أي ضمانات أو تصريحات فيما يتعلق بذلك.

القطاعات: العنوان الرئيسي، الأخبار اليومية

يوفر SeaPRwire تداول بيانات صحفية في الوقت الفعلي للشركات والمؤسسات، مع الوصول إلى أكثر من 6500 متجر إعلامي و 86000 محرر وصحفي، و3.5 مليون سطح مكتب احترافي في 90 دولة. يدعم SeaPRwire توزيع البيانات الصحفية باللغات الإنجليزية والكورية واليابانية والعربية والصينية المبسطة والصينية التقليدية والفيتنامية والتايلندية والإندونيسية والملايو والألمانية والروسية والفرنسية والإسبانية والبرتغالية ولغات أخرى.