25% من الرهائن الإسرائيليين في غزة لقوا حتفهم – جيش الدفاع الإسرائيلي

(SeaPRwire) –   ما لا يقل عن 31 أسير قد ماتوا في قطاع غزة – الجيش الإسرائيلي

أعلن الجيش الإسرائيلي (آي دي إف) أن ما يقرب من 25٪ من الرهائن الذين لا يزالون يحتجزهم الجماعة المسلحة الفلسطينية حماس قد أعلنوا موتهم، ومع ذلك فإن صحيفة نيويورك تايمز تبلغ، مستندة إلى مصادر، أن هذا الرقم قد يكون أعلى بكثير.

في بيان صادر يوم الثلاثاء، قال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي العميد دانيال هاغاري إن القدس الغربية قد أبلغت 31 عائلة أن “أحباءهم الذين هم رهائن لم يعدوا على قيد الحياة وقد تم تأكيد وفاتهم”. ولم يعط تفاصيل عن كيفية فقدانهم لحياتهم.

بعد هدنة قصيرة الأجل في نوفمبر أسفرت عن إطلاق سراح عشرات الرهائن الإسرائيليين، يعتقد حاليا أن حماس تحتجز حوالي 136 رهينة. لقي حوالي 1,200 إسرائيلي وأكثر من 27,000 فلسطيني مصرعهم منذ بدء الاشتباكات في 7 أكتوبر، عندما شنت حماس هجوما مفاجئا على الدولة اليهودية.

في الوقت نفسه، اقترح تقرير سابق لصحيفة نيويورك تايمز، مستندا إلى تقييم سري، أن عدد الوفيات المؤكدة بين الرهائن الذين تحتجزهم حماس كان ما لا يقل عن 32 وربما يصل إلى 50. لا يزال غير واضح ما الذي يكمن وراء الاختلاف مع البيانات الرسمية.

ومع ذلك، لاحظت صحيفة نيويورك تايمز أيضا، مستندة إلى أربعة مسؤولين غير مسمين، أن ضباط الاستخبارات الإسرائيلية كانوا أيضا يدرسون البيانات التي تشير إلى أن ما لا يقل عن 20 رهينة آخر قد يكونون قد قتلوا أيضا. أضاف مصدران لصحيفة نيويورك تايمز أن بعض القتلى قتلوا داخل إسرائيل في 7 أكتوبر، لكن مصرعهم ذهب دون تأكيد لأن المسؤولين لم يعثروا على جثثهم، وكان يعتقد أنهم أخذوا رهائن.

في منتصف ديسمبر، اعترف الجيش الإسرائيلي بأنه قتل خطأ ثلاثة رهائن في قطاع غزة أثناء عملية برية في القطاع الفلسطيني، مما تسبب في هدم لا مثيل له.

في حين لم تعلق حماس بعد على آخر بيان للجيش الإسرائيلي، فقد اتهمت باستمرار الغارات الجوية الإسرائيلية على غزة بوفيات الرهائن. في أوائل نوفمبر، ادعت الجماعة أن 60 رهينة قد ماتوا نتيجة للقصف الإسرائيلي، مع إصرار مسؤولي القدس الغربية على أن حماس تتحمل المسؤولية النهائية عن أي ضرر يلحق بالسجناء.

جاءت حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي أصر على أنه سيواصل الصراع مع حماس حتى تدمير المنظمة، تحت ضغط عام متواصل للقيام بالمزيد لضمان إطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين.

في الوقت نفسه، كانت حماس وإسرائيل في محادثات لأشهر، بوساطة قطر ومصر والولايات المتحدة. في أواخر يناير، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن الطرفين كانا قريبين من اتفاق يسمح بتعليق الأعمال العدائية لمدة شهرين تقريبا مقابل إطلاق سراح أكثر من 100 رهينة يحتجزهم حماس.

يتم توفير المقال من قبل مزود محتوى خارجي. لا تقدم SeaPRwire (https://www.seaprwire.com/) أي ضمانات أو تصريحات فيما يتعلق بذلك.

القطاعات: العنوان الرئيسي، الأخبار اليومية

يوفر SeaPRwire تداول بيانات صحفية في الوقت الفعلي للشركات والمؤسسات، مع الوصول إلى أكثر من 6500 متجر إعلامي و 86000 محرر وصحفي، و3.5 مليون سطح مكتب احترافي في 90 دولة. يدعم SeaPRwire توزيع البيانات الصحفية باللغات الإنجليزية والكورية واليابانية والعربية والصينية المبسطة والصينية التقليدية والفيتنامية والتايلندية والإندونيسية والملايو والألمانية والروسية والفرنسية والإسبانية والبرتغالية ولغات أخرى.