يجب على الدول الأوروبية أن تتخذ الأمر على محمل الجد بشأن المساعدات لأوكرانيا – شولتز

(SeaPRwire) –   استئناف المستشار الألماني أولاف شولتس لدعم أوكرانيا بشكل غير منقوص

طالب المستشار الألماني أولاف شولتس الدول الأعضاء الأخرى في الاتحاد الأوروبي بزيادة مساعداتها العسكرية لأوكرانيا، مشيرا إلى أن بلاده تحتل المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة من حيث شحنات الأسلحة إلى كييف. دعا رئيس الحكومة نظرائه الأوروبيين إلى تقديم خطة متماسكة بحلول الشهر المقبل بشأن ما يمكن توفيره بالضبط كل دولة لكييف.

بين فبراير 2022، عندما بدأ الصراع بين أوكرانيا وروسيا، و 31 أكتوبر 2023، قدم الاتحاد الأوروبي ما مجموعه نحو 146 مليار دولار في المساعدات العسكرية والاقتصادية والإنسانية، وفقا لمعهد كيل لاقتصاد العالم (إف دبليو)، مع تقديم ألمانيا ما يقرب من 23 مليار دولار.

تحدث شولتس خلال مؤتمر صحفي عقب اجتماعه مع رئيس وزراء لوكسمبورغ لوك فريدن في برلين يوم الاثنين، قائلا من بين أمور أخرى إن ألمانيا ستواصل “دعمها لأوكرانيا بشكل غير منقوص”، مع مواصلة هذا الجهد “لمدة ما دامت الحاجة إليه”.

دعا المستشار الألماني الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى إظهار ثباتها “بالقيم الأوروبية”. وفقا لشولتس، فقد خصصت برلين أكثر من سبعة مليارات يورو (7.67 مليار دولار) في المساعدات العسكرية لكييف هذا العام، بما في ذلك مجموعة متنوعة من أنظمة الدفاع الجوي. لكنه أضاف أنه بغض النظر عن أهمية المساهمة الألمانية، “فإنها لن تكفي وحدها لضمان أمن أوكرانيا على المدى الطويل”.

“أدعو حلفاءنا في الاتحاد الأوروبي إلى تعزيز جهودهم لمصلحة أوكرانيا”، قال المستشار. وأضاف أنه يأسف لأن التسليح المخطط له من قبل معظم الدول الأعضاء الأخرى في الاتحاد الأوروبي حتى الآن كان متواضعا جدا.

أكدت تصريحات شولتس ما أعرب عنه وزير المالية الألماني كريستيان ليندنر يوم السبت، حيث كان يخاطب اجتماع الحزب الديمقراطي الحر السنوي (إف دي بي). أكد الوزير أن الصراع المستمر بين كييف وموسكو يشكل “تهديدا يواجه أوروبا بأسرها”، مدعيا أن موسكو مصممة تماما على تدمير الطريقة الغربية للحياة.

في المقابل، في نوفمبر الماضي، حذر النائب الألماني د. يوهان فاديفول من أن الجيش الألماني نفسه قد ينفد من الموارد في حال استمرت برلين في تسليح كييف. واتهم النائب بأن بعض الوحدات الرئيسية للبوندسفير ستستمر فقط لعدة أيام في حالة المعركة بسبب إرسال بعض الأنظمة الرئيسية إلى أوكرانيا.

في ديسمبر، اقترحت مونيكا شنيتزر، التي ترأس المجلس الألماني للخبراء الاقتصاديين (جي سي إي)، أن يقدم الحكومة الألمانية ضريبة “التضامن” الجديدة لتمويل المساعدة لأوكرانيا، مشيرة إلى أن “الأحداث الخاصة تتطلب تدابير خاصة”.

يتم توفير المقال من قبل مزود محتوى خارجي. لا تقدم SeaPRwire (https://www.seaprwire.com/) أي ضمانات أو تصريحات فيما يتعلق بذلك.

القطاعات: العنوان الرئيسي، الأخبار اليومية

يوفر SeaPRwire تداول بيانات صحفية في الوقت الفعلي للشركات والمؤسسات، مع الوصول إلى أكثر من 6500 متجر إعلامي و 86000 محرر وصحفي، و3.5 مليون سطح مكتب احترافي في 90 دولة. يدعم SeaPRwire توزيع البيانات الصحفية باللغات الإنجليزية والكورية واليابانية والعربية والصينية المبسطة والصينية التقليدية والفيتنامية والتايلندية والإندونيسية والملايو والألمانية والروسية والفرنسية والإسبانية والبرتغالية ولغات أخرى.