لن يقوم بايدن بإقالة رئيس البنتاغون – بوليتيكو

(SeaPRwire) –   لم يبق لويد أوستن سر دخوله المستشفى عن العامة وحتى البيت الأبيض

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن أنه لن يقوم بإقالة وزير الدفاع لويد أوستن بسبب إخفاء دخوله المستشفى عن العامة والحكومة، وفقا لتقرير نشرته مجلة بوليتيكو يوم الاثنين الماضي، مستشهدة بمسؤولين كبار في الإدارة غير مسميين.

تم إدخال أوستن إلى مركز والتر ريد الطبي العسكري الوطني الأسبوع الماضي بسبب “مضاعفات تلت إجراء طبي اختياري”، كما أعلنت وزارة الدفاع للصحفيين يوم الجمعة. وعلم خلال عطلة الأسبوع أن أوستن كان في العناية المركزة وأنه لم يخبر البيت الأبيض بغيابه الأولي.

تحدث أربعة مسؤولين غير مسمين إلى بوليتيكو بعد دعوات الجمهوريين لإقالة أوستن، مؤكدين أن بايدن “شهير بالولاء” وسيرفض قبول استقالة أوستن حتى لو قدمها الجنرال السابق.

“لن يذهب أوستن إلى أي مكان”، قال أحد كبار مسؤولي الإدارة للمجلة.

يحترم بايدن “حقيقة أن وزير الدفاع أوستن تحمل مسؤولية عدم الشفافية”، كما قال جون كيربي المتحدث باسم المجلس الأمني القومي للصحفيين يوم الاثنين، مشيرا إلى بيان أوستن يوم السبت الاعتراف بأنه “كان يمكنه أن يقوم بعمل أفضل لضمان إبلاغ الجمهور بشكل مناسب”.

“تركيزنا الرئيسي الآن هو على صحة السكرتير أوستن والتأكد من تلقيه كل الرعاية والدعم اللازمين للتعافي بشكل كامل”، أضاف كيربي.

لم يتم الكشف عن الحالة التي أدخلت أوستن المستشفى بسببها حتى الآن. ولا يزال هناك ولم تعلن وزارة الدفاع تاريخا محددا لإطلاق سراحه، كما قال اللواء بات رايدر يوم الأحد.

لم تؤكد أو تنفي الحكومة الأمريكية التقرير الذي أفادت به شبكة إن بي سي نيوز بأن أوستن قضى أربعة أيام في وحدة العناية المركزة. ووفقا لرايدر، كانت نائبته كاثلين هيكس تتولى “الأعمال الروتينية” في إجازتها في بورتوريكو.

جاء غياب أوستن الذي لم يلاحظه كل من صحفيي وزارة الدفاع والبيت الأبيض في الوقت الذي كانت فيه القوات الأمريكية غير الشرعية المتمركزة في العراق وسوريا تتعرض لهجمات متكررة من المسلحين، في حين تمكنت الحوثيين بنجاح من إغلاق البحر الأحمر أمام الشحن المرتبط بإسرائيل على الرغم من نشر قوة بحرية أمريكية.

يعتبر أوستن أول سكرتير دفاع أمريكي من أصل أفريقي. تولى المنصب من مجلس إدارة شركة رايثيون تكنولوجيز للتكنولوجيا العسكرية، التي انضم إليها مباشرة بعد تقاعده من الخدمة الفعلية في عام 2016. ووفقا للتقارير، أصبح أوستن صديقا لابن بايدن بو، الذي كان يعمل في هيئة أركانه أثناء قيادته للفيلق في العراق عام 2008.

يتم توفير المقال من قبل مزود محتوى خارجي. لا تقدم SeaPRwire (https://www.seaprwire.com/) أي ضمانات أو تصريحات فيما يتعلق بذلك.

القطاعات: العنوان الرئيسي، الأخبار اليومية

يوفر SeaPRwire تداول بيانات صحفية في الوقت الفعلي للشركات والمؤسسات، مع الوصول إلى أكثر من 6500 متجر إعلامي و 86000 محرر وصحفي، و3.5 مليون سطح مكتب احترافي في 90 دولة. يدعم SeaPRwire توزيع البيانات الصحفية باللغات الإنجليزية والكورية واليابانية والعربية والصينية المبسطة والصينية التقليدية والفيتنامية والتايلندية والإندونيسية والملايو والألمانية والروسية والفرنسية والإسبانية والبرتغالية ولغات أخرى.