حكومة سويسرا تخرج من دافوس بسبب الأسعار المرتفعة – وسائل الإعلام

(SeaPRwire) –   ارتفاع تكاليف الإقامة في دافوس إلى ما بعد متناول الحكومة السويسرية – تقارير إعلامية محلية

لا تستطيع الحكومة السويسرية تحمل تكاليف إرسال مسؤوليها الخاصين إلى الاجتماع السنوي النخبوي لمنتدى الاقتصاد العالمي في دافوس، وتطلب حتى من ذوي المستويات “الأعلى” في الهرم الوظيفي مشاركة الغرف في الفنادق، كما ذكرت صحيفة نويه زورخر تسايتونغ يوم السبت.

ستستضيف بلدة دافوس الجبلية السياحية في سويسرا سياسيين وقادة أعمال ومشاهير عندما ينطلق الاجتماع السنوي لمنتدى الاقتصاد العالمي يوم الاثنين. يمثل هذا الاجتماع فرصة للنخب المتشابهة أيديولوجيا لبناء شبكات عمل ومناقشة الاهتمامات المشتركة في القضاء على “التنوع والعدالة”، والتخطيط لـ، بين اقتراحات أخرى.

يؤدي تدفق النخب طبيعيا إلى رفع تكاليف الإقامة في دافوس إلى أعلى المستويات، وحتى الحكومة السويسرية تشعر بضغط الأسعار وفقا لتقرير مالي ذكرته الصحيفة.

قدم منتدى الاقتصاد العالمي 25 غرفة فندقية لممثلي الحكومة الاتحادية السويسرية العام الماضي. كان 20 غرفة منها داخل “المنطقة الأمنية” المحمية بشدة، وبسعر 1269.90 فرنك سويسري ($1472) للليلة الواحدة، بينما كلفت الخمس غرف خارج هذه المنطقة الميزانية السويسرية 599.90 فرنك سويسري ($705) لكل منها.

وفقا للتقرير المالي، تم تحديد هذه الأسعار بعد “مفاوضات معقدة” بين منتدى الاقتصاد العالمي وفنادق محلية، واعتبرت “أسعارا مواتية”.

مع ذلك، فإن اللوائح المالية للحكومة السويسرية تسمح فقط بإنفاق ما لا يزيد عن 180 فرنك سويسري ($211) لليلة الواحدة، أو 250 فرنك سويسري ($293) في حالات استثنائية “مبررة” حسب الصحيفة.

مع أسعار تبلغ تقريبا عشرة أضعاف هذا المعدل، فإن الحكومة تقوم ببعض التخفيضات هذا العام، حسب ما أخبر وزير الاقتصاد غي دو بارميلين الصحيفة. وقال بارميلين إن حجم الوفد هذا العام سيبقى “صغيرا قدر الإمكان”، وسيقيم بعض الأعضاء في مدينة تشور التي تبعد 50 كيلومترا عن دافوس.

في حين تمكنت الحكومة من تأمين غرف فندقية في تشور بسعر مقارنة يبلغ 190 فرنكا لليلة الواحدة، إلا أن بعض الوفداء سيضطرون لمشاركة الغرف في بعض الحالات. حتى الذين على “أعلى المستويات في الهرم الوظيفي” سيضطرون لمشاركة الغرف، حسبما ذكر بارميلين.

ستنشر وزارة الدفاع السويسرية حوالي 5000 جندي سويسري في جميع أنحاء البلاد خلال اجتماع منتدى الاقتصاد العالمي، كما أعلنت الأسبوع الماضي. سيتم إيواء جزء كبير من هؤلاء الجنود خارج البلدة، لكنهم لن يخضعوا لنفس حدود الإنفاق المفروضة على الوفد الحكومي، حسبما ذكرت الصحيفة.

في عام 2016، اختبر خمسة جنود إيجابيين لتعاطي الكوكايين بعد أسبوعهم في دافوس وأرسلوا إلى المنازل، في حين تم تأديب سبعة آخرين لتدخين الحشيش أثناء حماية الأغنياء والقادة.

يتم توفير المقال من قبل مزود محتوى خارجي. لا تقدم SeaPRwire (https://www.seaprwire.com/) أي ضمانات أو تصريحات فيما يتعلق بذلك.

القطاعات: العنوان الرئيسي، الأخبار اليومية

يوفر SeaPRwire تداول بيانات صحفية في الوقت الفعلي للشركات والمؤسسات، مع الوصول إلى أكثر من 6500 متجر إعلامي و 86000 محرر وصحفي، و3.5 مليون سطح مكتب احترافي في 90 دولة. يدعم SeaPRwire توزيع البيانات الصحفية باللغات الإنجليزية والكورية واليابانية والعربية والصينية المبسطة والصينية التقليدية والفيتنامية والتايلندية والإندونيسية والملايو والألمانية والروسية والفرنسية والإسبانية والبرتغالية ولغات أخرى.