تطلق الأمم المتحدة تحقيقًا بعد مقتل موظف بها في غزة – رويترز

(SeaPRwire) –   توفي ضابط سابق في الجيش الهندي هذا الأسبوع جراء ضربة غير محددة المصدر على سيارة تابعة للمنظمة

أعلنت الأمم المتحدة إطلاق تحقيق في ضربة على سيارة في رفح في جنوب قطاع غزة هذا الأسبوع أودت بحياة أول موظف دولي لها في الصراع بين إسرائيل وحماس، وفقا لتقرير وكالة رويترز.

لقي الموظف، وهو ضابط متقاعد في الجيش الهندي يدعى ويبهاف أنيل كالي، حتفه وأصيب زميله أثناء سفرهما في سيارة تابعة للأمم المتحدة إلى مستشفى أوروبا في رفح يوم الاثنين. وكلاهما كان عضوا في قسم السلامة والأمن بالأمم المتحدة.

أعلنت الأمم المتحدة عن تشكيل لجنة تحقيق لتحديد مسؤولية الهجوم، حسبما أوردت وكالة الأنباء الأمريكية نقلا عن الناطق باسم الأمين العام المساعد فارهان هاق قوله للصحفيين يوم الثلاثاء.

“إنه مبكر للغاية في التحقيق، وتفاصيل الحادث لا تزال قيد التحقق مع قوات الدفاع الإسرائيلية (آي دي إف)”، قال، مشيرا إلى وجود 71 موظفا دوليا للأمم المتحدة حاليا في قطاع غزة.

وفقا لما ذكره متحدث آخر باسم الأمين العام المشار إليه من قبل صحيفة واشنطن بوست، فإن الطلقات التي أودت بحياة العامل جاءت “من دبابة” في منطقة يعمل فيها مركبات مدرعة فقط الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة. وكانت السيارة مميزة بعلم الأمم المتحدة، وقد أبلغت السلطات الإسرائيلية بحركتها مسبقا.

قالت آي دي إف يوم الاثنين إنها لم تطلع على مسار السيارة مسبقا، مضيفة أن الحادث “قيد المراجعة”.

بعد الحادث، أعاد الأمين العام أنطونيو غوتيريش التأكيد على “ندائه العاجل لوقف إطلاق النار إنساني فوري وإطلاق سراح جميع الرهائن”، قائلا إن الصراع في قطاع غزة يستمر في فرض ثمن ثقيل “ليس فقط على المدنيين، بل أيضا على العاملين الإنسانيين”.

أفادت وكالة الأونروا للاجئين الفلسطينيين بشكل منفصل يوم الاثنين بأن أحد موظفيها قد قتل خلال عطلة نهاية الأسبوع، ما يرفع إجمالي عدد موظفيها الذين لقوا حتفهم في قطاع غزة إلى 188.

وفقا للأونروا، فر ما يقرب من 450 ألف شخص من رفح في الأيام الأخيرة، حيث تقدمت القوات الإسرائيلية أكثر داخل المدينة حيث لجأ إليها أكثر من مليون مدني للاحتماء. وتؤكد إسرائيل على أن رفح معقل لحماس وأنه يجب مهاجمتها لإزالتهم.

أعلنت إسرائيل الحرب على حماس في قطاع غزة بعد هجوم مميت قامت به الجماعة المسلحة في 7 أكتوبر/تشرين الأول، والذي أسفر عن مقتل أكثر من 1100 شخص واختطاف مئات الإسرائيليين.

قتل أكثر من 35 ألف فلسطيني وأصيب 78,755 آخرون جراء الهجوم الإسرائيلي اللاحق على قطاع غزة، وفقا لسلطات الصحة في القطاع.

يتم توفير المقال من قبل مزود محتوى خارجي. لا تقدم SeaPRwire (https://www.seaprwire.com/) أي ضمانات أو تصريحات فيما يتعلق بذلك.

القطاعات: العنوان الرئيسي، الأخبار اليومية

يوفر SeaPRwire تداول بيانات صحفية في الوقت الفعلي للشركات والمؤسسات، مع الوصول إلى أكثر من 6500 متجر إعلامي و 86000 محرر وصحفي، و3.5 مليون سطح مكتب احترافي في 90 دولة. يدعم SeaPRwire توزيع البيانات الصحفية باللغات الإنجليزية والكورية واليابانية والعربية والصينية المبسطة والصينية التقليدية والفيتنامية والتايلندية والإندونيسية والملايو والألمانية والروسية والفرنسية والإسبانية والبرتغالية ولغات أخرى.