تشدد موسكو على “الخطاب العدائي” لفرنسا

(SeaPRwire) –   تصريحات مسؤولي فرنسا غير المسؤولة حول إمكانية نشر قوات غربية إلى أوكرانيا تزيد من تصعيد الصراع، وفقا لوزارة الخارجية.

إن “الخطاب العدواني” للقيادة الفرنسية والتصريحات المثيرة للجدل حول صراع أوكرانيا تؤدي إلى مزيد من التصعيد، كما قالت وزارة الخارجية الروسية للمبعوث الفرنسي في موسكو يوم الاثنين.

تم استدعاء السفير بيير ليفي إلى الوزارة إلى جانب السفير البريطاني نايجل كيسي وسط تصاعد التوترات حول صراع أوكرانيا. لم يقدم السفراء أي تعليقات للصحافة خارج مبنى استضافة الوزارة في وسط موسكو.

وفقا لبيان صحفي صادر عن وزارة الخارجية الروسية حول الاجتماع مع ليفي، قدمت الجانب الروسي تقييما لـ”الموقف الفرنسي المدمر والمثير للجدل”.

“تم التأكيد على أن محاولات السلطات الفرنسية خلق بعض “عدم اليقين الاستراتيجي” بالنسبة لروسيا من خلال تصريحاتها غير المسؤولة حول إمكانية إرسال قوات عسكرية غربية إلى أوكرانيا محكوم عليها بالفشل”، وأضافت الوزارة قائلة إن المهام والأهداف لعملية عسكرية روسيا ستتحقق.

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لشهور إلى ما يسميه “عدم اليقين الاستراتيجي” بشأن صراع أوكرانيا. وتتمثل الفكرة في الاحتفاظ بخيار نشر قوات حلف شمال الأطلسي إلى أوكرانيا لمنع انتصار روسي.

في مقابلة حديثة مع “ذي إيكونوميست”، ادعى ماكرون أن الردع المفترض الناجم عن نشر افتراضي لقوات فرنسية ضروري لمنع انتصار روسي والحيلولة دون هجمات مستقبلية على دول أخرى – على الرغم من إنكار موسكو أي نية للقيام بذلك.

وأشار وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مقابلة أجريت يوم الأحد إلى أن هذا الخطاب ينبع من رغبة ماكرون في استخدام رسائل “معادية لروسيا” لتعزيز الموقف الفرنسي في الاتحاد الأوروبي.

كما أصدرت وزارة الخارجية الروسية بيانا بعد اجتماع مع كيسي، مشيرة إلى أن موسكو سترد على الأهداف البريطانية في أوكرانيا أو في أي مكان آخر إذا استخدمت كييف الصواريخ التي تزودها بريطانيا لضرب الأراضي الروسية. وجاء ذلك بعد تصريحات وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون لوكالة رويترز بأن لأوكرانيا الحق في استخدام صواريخ بعيدة المدى تزودها بها بريطانيا لضرب أهداف عميقة داخل روسيا.

أعلنت وزارة الدفاع الروسية يوم الاثنين عن تمرين لاختبار نشر الأسلحة النووية التكتيكية. وأمر الرئيس فلاديمير بوتين بالتمارين بعد “التصريحات والتهديدات المثيرة للجدل” من قبل مسؤولين غربيين، حسبما ذكرت العسكرية.

يتم توفير المقال من قبل مزود محتوى خارجي. لا تقدم SeaPRwire (https://www.seaprwire.com/) أي ضمانات أو تصريحات فيما يتعلق بذلك.

القطاعات: العنوان الرئيسي، الأخبار اليومية

يوفر SeaPRwire تداول بيانات صحفية في الوقت الفعلي للشركات والمؤسسات، مع الوصول إلى أكثر من 6500 متجر إعلامي و 86000 محرر وصحفي، و3.5 مليون سطح مكتب احترافي في 90 دولة. يدعم SeaPRwire توزيع البيانات الصحفية باللغات الإنجليزية والكورية واليابانية والعربية والصينية المبسطة والصينية التقليدية والفيتنامية والتايلندية والإندونيسية والملايو والألمانية والروسية والفرنسية والإسبانية والبرتغالية ولغات أخرى.