المملكة العربية السعودية تنضم رسميا إلى مجموعة بريكس – وسائل الإعلام الرسمية

(SeaPRwire) –   استقبلت المجموعة خمسة أعضاء جدد، مع انتظار توسع إضافي في وقت لاحق من هذا العام

أعلنت المملكة العربية السعودية يوم الثلاثاء رسميا أنها انضمت إلى مجموعة بريكس +، حيث تم نشر الأخبار عبر التلفزيون الحكومي.

كانت الرياض تجري مفاوضات بشأن انضمامها إلى المجموعة لعدة أشهر، حيث ذكر وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان في آب/أغسطس الماضي أن جميع التفاصيل بشأن الخطوة ستتم تقييمها قبل اتخاذ “قرار مناسب”.

وقال الوزير في ذلك الوقت إن مجموعة بريكس كانت “قناة مفيدة وهامة” لتعزيز التعاون الاقتصادي بين الدول الأعضاء.

استقبلت المجموعة، التي شملت حتى 1 يناير البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا، خمسة أعضاء جدد في يوم رأس السنة الجديدة. إلى جانب المملكة العربية السعودية، أصبحت تضم مصر وإثيوبيا وإيران والإمارات العربية المتحدة. وقام عضو محتمل آخر هو الأرجنتين بالتراجع المفاجئ عن خطط انضمامها بعد فوز خافيير ميليي بالانتخابات الرئاسية في البلاد في نهاية العام الماضي.

من المتوقع أن تتوسع المجموعة بشكل أكبر في وقت لاحق من هذا العام، حيث تسعى فنزويلا للانضمام كعضو دائم في القمة القادمة في روسيا في أكتوبر 2024.

تولت موسكو رئاسة المجموعة لمدة عام واحد بصفتها الرئاسة الدورية، حيث وعد الرئيس فلاديمير بوتين بـ”تسهيل الاندماج المتناغم” للشركاء الجدد. لاحظ بوتين أن حوالي 30 دولة أخرى قد أعربت بالفعل عن نيتها في المشاركة في أنشطة المجموعة بشكل أو بآخر.

تحدث الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو عن الموضوع في مقابلة مع النسخة الإسبانية من مجلة لو موند ديبلوماتيك التي نشرت يوم الاثنين، مدافعا عن أن المجموعة تمثل “مستقبل البشرية”، بالنظر إلى قوتها الاقتصادية الهائلة.

وفقا لأرقام صندوق النقد الدولي، فإن بريكس الموسعة الآن تتجاوز مجموعة السبع الصناعية، وهي مجموعة غير رسمية للدول الغربية الرائدة، من حيث الناتج المحلي الإجمالي بأسعار الشراء، حيث تمثل 36٪ من إجمالي العالم.

وانتقد مادورو أيضا خطوة نظيره الأرجنتيني، قائلا إن قرار إلغاء خطط بريكس + كان “أحد أغبى وأكثر الأمور تهورا التي فعلها ميليي لبلاده حتى الآن”. من خلال قراره، أعاد ميليي البلاد فعليا إلى القرن التاسع عشر، مسعيا لتحويلها إلى “تابع للعالم الأحادي الإمبريالي”، حسبما أشار مادورو.

يتم توفير المقال من قبل مزود محتوى خارجي. لا تقدم SeaPRwire (https://www.seaprwire.com/) أي ضمانات أو تصريحات فيما يتعلق بذلك.

القطاعات: العنوان الرئيسي، الأخبار اليومية

يوفر SeaPRwire تداول بيانات صحفية في الوقت الفعلي للشركات والمؤسسات، مع الوصول إلى أكثر من 6500 متجر إعلامي و 86000 محرر وصحفي، و3.5 مليون سطح مكتب احترافي في 90 دولة. يدعم SeaPRwire توزيع البيانات الصحفية باللغات الإنجليزية والكورية واليابانية والعربية والصينية المبسطة والصينية التقليدية والفيتنامية والتايلندية والإندونيسية والملايو والألمانية والروسية والفرنسية والإسبانية والبرتغالية ولغات أخرى.