الصواريخ الصينية مليئة بالماء بدلاً من الوقود – بلومبرغ

(SeaPRwire) –   التقارير الأمريكية تشكك في قدرة الصين على خوض حرب بسبب الفساد المزعوم في الجيش، نقلا عن الوكالة

تعتقد المخابرات الأمريكية أن إقالة عدد من كبار المسؤولين العسكريين الصينيين قبل عيد السنة الجديدة كانت مرتبطة بانتشار الفساد على نطاق واسع في جيش التحرير الشعبي الصيني (PLA)، وفقا لتقارير وكالة بلومبرغ الأمريكية الاقتصادية التي استندت إلى مصادر على دراية بالتقييمات.

إن أكثر مشكلة خطورة هي في قوة الصواريخ الصينية، حيث تم إجراء استثمارات كبيرة في السنوات الأخيرة، وفقا للوكالة. وأشارت المصادر إلى أمثلة على الفساد داخل جيش التحرير الشعبي الصيني استنادا إلى التقييمات الأمريكية.

ومن بين الأمثلة التي ذكرتها مصادر بلومبرغ “صواريخ صينية ممتلئة بالماء بدلا من الوقود” وحقول سلاح صاروخي فاسدة في غرب الصين، حيث أغطية الصواريخ غير صالحة للسماح للذخائر بالإطلاق بشكل فعال.

ووفقا للمصادر، فإن الفساد داخل قوة الصواريخ وقاعدة الصناعات الدفاعية انتشر بشكل كبير حتى أن المسؤولين الأمريكيين يعتبرون الآن أن رئيس الصين شي جين بينغ “أقل احتمالا للنظر في اتخاذ إجراءات عسكرية رئيسية في السنوات القادمة مما كان سيكون عليه الحال خلاف ذلك”.

وتشير واشنطن إلى أن الفساد أدى إلى تراجع الثقة في قدرات جيش التحرير الشعبي الصيني بشكل عام في بكين، كما أخر بعض خطط شي لتحويل الجيش الصيني إلى قوة حديثة بحلول عام 2027، وفقا للمصادر.

ومع ذلك، فإن التقييمات تؤكد أن الزعيم الصيني “لم يضعف بسبب التطهير المتوسع”. إن قرار شي بإقالة كبار المسؤولين العسكريين “يظهر قبضته الثابتة على الحزب الشيوعي وجديته في تحسين الانضباط والقضاء على الفساد وفي نهاية المطاف الاستعداد للقتال على المدى الطويل للجيش الصيني”، وفقا للتقرير.

أكدت بلومبرغ أنه لا يمكن التحقق مستقلا من التقييمات الأمريكية. ولم تعلق وزارة الدفاع الصينية أو السلطات المدنية حتى الآن على التقرير.

في أواخر ديسمبر الماضي، أعلنت بكين إقالة تسعة مسؤولين عسكريين، خمسة منهم مرتبطون بقوة الصواريخ، من المؤتمر الشعبي الوطني الصيني (NPC) الهيئة التشريعية العليا في البلاد. وقبل ذلك بوقت قصير، فقد ثلاثة مسؤولين رفيعي المستوى مسؤولين عن إنتاج الصواريخ في البلاد وظائفهم.

كانت هناك تغييرات عليا أخرى داخل الجيش في الأشهر الأخيرة، بما في ذلك إقالة وزير الدفاع الصيني لي شانغفو في أواخر أكتوبر على خلفية تقارير عن تورطه في فضيحة فساد.

وفي يوم الأحد، قامت الصين بوضع خمس شركات دفاعية أمريكية على قائمة سوداء ردا على “إجراءات خاطئة بشكل خطير اتخذتها الولايات المتحدة”، والتي تشمل، وفقا لبكين، مواصلة واشنطن بيع أسلحة إلى تايوان وفرض عقوبات أمريكية على شركات صينية.

وقد أكد مسؤولون صينيون مرارا أن الولايات المتحدة تتدخل في الشؤون الداخلية للبلاد عبر الاحتفاظ باتصالات مع تايوان، وهي جزيرة ذاتية الحكم تعتبرها بكين جزءا من أراضيها. وفي نوفمبر الماضي، حذر المتحدث باسم الحكومة الصينية تايوان بأن “استقلال تايوان يعني الحرب”. كما أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن العام الماضي أن واشنطن ستدافع عن الجزيرة في حالة نشوب صراع مع بكين.

يتم توفير المقال من قبل مزود محتوى خارجي. لا تقدم SeaPRwire (https://www.seaprwire.com/) أي ضمانات أو تصريحات فيما يتعلق بذلك.

القطاعات: العنوان الرئيسي، الأخبار اليومية

يوفر SeaPRwire تداول بيانات صحفية في الوقت الفعلي للشركات والمؤسسات، مع الوصول إلى أكثر من 6500 متجر إعلامي و 86000 محرر وصحفي، و3.5 مليون سطح مكتب احترافي في 90 دولة. يدعم SeaPRwire توزيع البيانات الصحفية باللغات الإنجليزية والكورية واليابانية والعربية والصينية المبسطة والصينية التقليدية والفيتنامية والتايلندية والإندونيسية والملايو والألمانية والروسية والفرنسية والإسبانية والبرتغالية ولغات أخرى.