اختبار الصين لطائرة حاملة طائرات جيل جديد

(SeaPRwire) –   اختبار الطائرة الحاملة الجيل التالي في الصين

أطلقت البحرية الصينية يوم الأربعاء اختبارات بحرية لثالث طائرة حاملة وأكثرها تقدماً، وفقاً لتقارير وسائل الإعلام الرسمية. تشكل هذه الاختبارات المرحلة الأخيرة قبل تشغيل السفينة.

بوزن اجمالي قدره 80،000 طن متري، تتفوق سفينة “فوجيان” على طائرتي حاملتي البحرية الشعبية لتحرير الجيش (PLAN) النشطتين، سفينة “شاندونغ” التي يبلغ وزنها الاجمالي 66،000 طن وسفينة “لياونينغ” التي يبلغ وزنها الاجمالي 60،000 طن. تقوم فقط البحرية الأمريكية بتشغيل طائرات حاملة أكبر حجما من سفينة “فوجيان”.

تتميز السفينة بسطح طيران مستو ومتصل بنظام إطلاق متقدم بواسطة القاذف للطائرات مما سيمكنها من إطلاق طائرات أكبر وأثقل مما هي قادرة عليه سفينتا “شاندونغ” و”لياونينغ”.

بدأت اختبارات التشغيل النهائية منذ حوالي عامين بعد أن تم الكشف عن سفينة الطائرات الحاملة المصممة والمبنية بالكامل في الداخل في يونيو 2022، وذلك في وقت من التوترات المتصاعدة في بحر الصين الجنوبي.

كان من المقرر أن تقيم اختبارات البحر “موثوقية واستقرار أنظمة الدفع والطاقة الكهربائية للحاملة”، وفقا لبيان صادر عن البحرية الصينية. تمت تسمية الحاملة باعتبارها “أهم المعدات العسكرية التي تطورها بكين”.

يقول المحللون إن قدرة “فوجيان” على إطلاق طائرات أكبر حمولة لمسافات أبعد ستمنحها مدى قتالي أكبر من سابقاتها في الأسطول الصيني، مما يوفر للبحرية الصينية القدرة على العمل في المياه العميقة.

“تمثل هذه اختبارات البحر الخطوة الرئيسية الأولى في تطوير القدرة الصينية على نشر القوة الجوية البحرية في المناطق البحرية العميقة”، قال الكابتن السابق في البحرية الأمريكية ومدير سابق لعمليات مركز الاستخبارات المشترك للقيادة المحيط الهادئ كارل شوستر لقناة سي إن إن.

“تمثل اختبارات البحر لسفينة “فوجيان” معلماً هاماً للبحرية الشعبية لتحرير الجيش، إذ تمثل دخولها إلى النادي الصغير للبحريات القادرة على حمل طائرات وتشغيلها بكفاءة”، أكد جون برادفورد، زميل في مجلس العلاقات الخارجية للشؤون الدولية.

من المتوقع أن تدخل الحاملة الطائرات الخدمة نهاية العام المقبل أو عام 2026. عندما تنضم إلى أسطول PLAN، ستصبح سفينة “فوجيان” “أبرز رمز مرئي للقوة البحرية الصاعدة للصين”، وفقا لبراين هارت، زميل في مشروع القوة الصينية بمركز الدراسات الاستراتيجية والدولية (CSIS).

حاليا، تمتلك الصين أكبر قوة بحرية في العالم (بحسب عدد السفن وإجمالي الأطنان)، مع أكثر من 340 سفينة حربية.

أعلن يوان هوازهي المفوض السياسي للبحرية الشعبية لتحرير الجيش في مارس الماضي، كما ذكرته صحيفة “غلوبال تايمز” الصينية، عن إمكانية الإعلان قريبا عن طائرة حاملة رابعة للأسطول البحري الصيني.

يتم توفير المقال من قبل مزود محتوى خارجي. لا تقدم SeaPRwire (https://www.seaprwire.com/) أي ضمانات أو تصريحات فيما يتعلق بذلك.

القطاعات: العنوان الرئيسي، الأخبار اليومية

يوفر SeaPRwire تداول بيانات صحفية في الوقت الفعلي للشركات والمؤسسات، مع الوصول إلى أكثر من 6500 متجر إعلامي و 86000 محرر وصحفي، و3.5 مليون سطح مكتب احترافي في 90 دولة. يدعم SeaPRwire توزيع البيانات الصحفية باللغات الإنجليزية والكورية واليابانية والعربية والصينية المبسطة والصينية التقليدية والفيتنامية والتايلندية والإندونيسية والملايو والألمانية والروسية والفرنسية والإسبانية والبرتغالية ولغات أخرى.