أطلقت الولايات المتحدة النار على صاروخ مضاد للسفن التابع لحوثي

(SeaPRwire) –   اطلاق النار على صاروخ مضاد للسفن التابع لحركة أنصار الله

قامت الولايات المتحدة الأمريكية بتدمير صاروخ مضاد للسفن في الأراضي الخاضعة لسيطرة حركة أنصار الله في اليمن في وقت مبكر من يوم السبت، وقالت القيادة المركزية الأمريكية ساعات بعد هجوم شنته حركة أنصار الله على سفينة ناقلة للنفط كانت تحمل شحنة وقود من أصل روسي.

أصدرت واشنطن بيانا في وقت مبكر من يوم السبت قالت فيه إنها ضربت نظام الصاروخ الذي كان “موجها إلى البحر الأحمر” والذي قالت إنه كان يشكل “تهديدا حتميا” للسفن الملاحة في المنطقة.

جاء الضرب بعد ساعات فقط من ادعاء حركة أنصار الله مسؤوليتها عن هجوم يوم الجمعة على سفينة “مارلين لواندا” التابعة لمجموعة “ترافيغورا” التي أخبرت وسائل الإعلام أنها كانت تحمل شحنة وقود من أصل روسي.

“قوات القيادة المركزية الأمريكية أجرت ضربة ضد صاروخ مضاد للسفن تابع لحركة أنصار الله كان موجها إلى البحر الأحمر وكان مستعدا لإطلاق النار”، قال المجموعة التي تشرف على العمليات الإستراتيجية الأمريكية في الشرق الأوسط في بيان على “إكس” (موقع التواصل الاجتماعي السابق تويتر).

“تمكنت قوات الولايات المتحدة من تحديد الصاروخ في المناطق الخاضعة لسيطرة حركة أنصار الله في اليمن وقررت أنه يشكل تهديدا حتميا للسفن التجارية وسفن البحرية الأمريكية في المنطقة”، مضيفة أنها “دمرت الصاروخ دفاعا عن النفس.”

كان هجوم سفينة “مارلين لواندا” الأخير آخر هجمات سلسلة الهجمات التي شنتها الميليشيات الحوثية على السفن الملاحة في البحر الأحمر في الأسابيع الأخيرة. منذ نوفمبر الماضي، هاجمت أو استولت الجماعة المتمردة على عدد كبير من السفن الملاحة في الممر المائي، وهو ما تقول إنه دعم للفلسطينيين في ظل الحرب الجارية بين إسرائيل وحركة حماس.

في وقت سابق من يوم الجمعة، استهدفت حركة أنصار الله سفينة البحرية الأمريكية “يو إس إس كارني” في خليج عدن، وتعرضت أيضا سفينة ناقلة للنفط بريطانية لهجوم أدى إلى نشوب حريق. لم يرد أن أي إصابات.

يثير سلسلة الهجمات التي شنت يوم الجمعة على السفن مخاوف جديدة بشأن استمرار الشركات الدولية في استخدام ممرات البحر الأحمر للشحن. منذ بدء الهجمات الحوثية العام الماضي، بالإضافة إلى غارات جوية أمريكية وبريطانية أخيرة ردا عليها، انخفض حركة سفن النقل النفطية في الممر الملاحي المزدحم، ما قد يهدد التجارة الدولية.

ومع ذلك، قال متحدث باسم حركة أنصار الله لصحيفة “إزفيستيا” الروسية في وقت سابق من هذا الشهر إن السفن الروسية أو الصينية لن تتعرض للهجوم كجزء من حملة الجماعة ضد السفن الأمريكية والبريطانية.

في الوقت نفسه، تشير الهجمات الأخيرة أيضا إلى أن الغارات الجوية الأمريكية والبريطانية على أهداف حركة أنصار الله في الأسبوعين الماضيين لم تقض بعد على قدرة الجماعة المتمردة على تهديد السفن العابرة للبحر الأحمر.

“الردع ليس مفتاحا كهربائيا”، قال مساعد نائب الرئيس الأمريكي للأمن القومي جون فاينر لشبكة “إيه بي سي” الأمريكية الأسبوع الماضي بشأن جهود واشنطن للحد من تهديد حركة أنصار الله. “نقوم بتدمير هذه المخازن حتى لا تتمكن من شن هذا العدد من الهجمات مع مرور الوقت”، قال.

ذكرت قناة “المسيرة” التلفزيونية اليمنية التابعة والمملوكة لحركة أنصار الله يوم السبت أن الضربات استهدفت ميناء رأس عيسى الذي يعتبر المنفذ الرئيسي لتصدير النفط اليمني، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

يتم توفير المقال من قبل مزود محتوى خارجي. لا تقدم SeaPRwire (https://www.seaprwire.com/) أي ضمانات أو تصريحات فيما يتعلق بذلك.

القطاعات: العنوان الرئيسي، الأخبار اليومية

يوفر SeaPRwire تداول بيانات صحفية في الوقت الفعلي للشركات والمؤسسات، مع الوصول إلى أكثر من 6500 متجر إعلامي و 86000 محرر وصحفي، و3.5 مليون سطح مكتب احترافي في 90 دولة. يدعم SeaPRwire توزيع البيانات الصحفية باللغات الإنجليزية والكورية واليابانية والعربية والصينية المبسطة والصينية التقليدية والفيتنامية والتايلندية والإندونيسية والملايو والألمانية والروسية والفرنسية والإسبانية والبرتغالية ولغات أخرى.